قبائل وايله: نرفض الاتهامات الكيدية ضد الشيخ بن شاجع ولا يمكننا التفريط بكبير القبيلة
عبرت قبائل وايله عن استيائها مما نسب إلى الشيخ صالح محمد بن حمد بن شاجع من قبل جهاز أمن الدولة السعودي من اتهامات كيديه بارتباطه بعناصر القاعدة التكفيرية. وقالت قبائل وايله في بيان صادر عنها (تلقينا نسخة منه) انها حريصة على توضيح الامر لإخوانها قبائل السعودية والخليج انطلاقا من روابط الاخاء والحد والبلد وروابط القربى في النسب والمصاهرة التي تجمعها معهم، مؤكدة بأن الاتهامات التي طالت الشيخ صالح بن محمد بن شاجع عارية من الصحة وتفتقر للمصداقية. واوضحت قبائل وايله انها مثلما تعرف الشيخ صالح بن شاجع ومواقفه التي لا يجهلها احد، فانها تعرف أيضا الجهة التي تحاول إلصاق مثل هذه التهم الغريبة بكبار القوم. واستنكرت قبائل وايله ما جاء من اتهامات المصدر الرسمي السعودي والذي اختار الشيخ صالح محمد بن شاجع، رغم استقلاليته وحياديته وبعده عن التخندق مع أي طرف من أطراف الصراع الذي أوصل اليمن والمملكة إلى هذا الحال من الفوضى وسفك الدما وتمزيق النسيج الاجتماعي بين اهل المملكة واليمن. واكدت على براءة الشيخ بن شاجع من تلك التهم المنسوبة إليه وطالبت الجهة التي أفترت بهذه التهم الكيدية أن تقدم ولو دليلاً واحداً لإثبات صحة اتهاماتها. وقال البيان: يعلم الجميع اننا في قبيلة وايله نشارك الأجهزة الأمنية في المملكة محاربتنا للقاعدة كجهة وتنظيم مرتبط بدوائر استخباراتية اجنبية والتي باتت تستخدمها كفزاعة ضد الخصوم. ولأننا في خندق التصدي للتنظيمات الارهابية، فنحن نعلم بأعمالها الإجرامية في سفك دماء الأبرياء ومحاربة قيم الدين الإسلامي الحنيف وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام. وقالت انه كان من الواجب عليها التوضيح لخطورة هذه الاتهامات التي قد تعمل شرخ في العلاقات الأخوية بين القبائل والحكومات، وهي العلاقات التي تساهم في السكينة العامة بين قبائل ومناطق الحدود. ودعت قبيلة وايله، الجهاز الأمني السعودي إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة التي وردت في بيانه الصادر مساء الثلاثاء الماضي، لإحقاق الحق وحرصاً على روابط الإخاء وأواصر القربى والنسب والمصاهرة والجوار بيننا وبين اخوتنا في المملكة العربية السعودية. وعبرت قبائل وايله عن استغرابها من انزعاج بعض الأطراف الواشية من نشاط الشيخ صالح بن شاجع، على الرغم من أن هذا النشاط يهدف إلى نبذ العنف ووقف الحرب والدمار في اليمن وصون الدماء واستعادة السلام المفقود في اليمن منذ نحو ٨ سنوات. واضافت: من العجب أن يتهم رجل السلام بالإرهاب، فهل من يسعى لصون الدماء والتوقف عن إزهاق الأرواح وتدمير الأوطان ارهابياً؟ وجددت قبائل وايله التأكيد على حياديتها وحرصها على الروابط الوثيقة والمتداخلة التي تجمعها بقبائل السعودية والخليج، غير أنها أكدت انها لن تقبل بالتهم الكيدية التي طالت الشيخ بن شاجع، ولا يمكننا التفريط بكبير قبائل وايله، واعتبرت الإساءة للشيخ بن شاجع إساءة لكل مشائخ وأعيان وعقال قبائل وايله خاصة وقبائل اليمن عامة.. واختتمت قبائل وايله بيانها بشكر كل القبائل في اليمن والخليج التي وقفت وأعلنت تضامنها مع قبائل وايله والشيخ صالح محمد بن شاجع..
متعلقات