توتر متصاعد في اوساط قبائل خارف وحاشد ازاء تطاول وتهديدات شخص من ارحب يزعم تمثيله لمكتب السيد القائد
تداعى مشائخ وعقال قبيلة خارف خاصة وحاشد عامة إلى اجتماع طارئ عقد بمنزل الشيخ اللواء الراحل مجاهد أبو شوارب في العاصمة صنعاء على خلفية الاعتداء السافر الذي أقدم عليه المدعو عبدربه المهرس من قبايل ارحب على قاض في المحكمة الجزائية من أبناء قبيلة خارف.. وما مارسه المهرس من تطاول واساءات طالت ابناء قبيلة خارف خاصة وحاشد عامة تحت مزاعم أنه يمثل مكتب السيد القائد. وناقش الاجتماع الذي حضره كبار المشائخ والشخصيات الاجتماعية من أبناء خارف وحاشد الفعل المشين الذي أقدم عليه المدعو المهرس ومساعيه الواضحة لفتح الحد بين قبيلتي ارحب وخارف واثارة فتنة قد لا تُحمد عقباها وتلقي بآثارها وتداعياتها على تماسك الجبهة الداخلية واقلاق الأمن والسكينة والسلم الاجتماعي خاصة وان المهرس ومرافقيه قاموا باطلاق التهديدات لقبائل خارف وحاشد عموما واستخدام الاسلحة الخفيفة والمتوسطة بإسم مكتب السيد. وطالب المجتمعون مكتب السيد وكافة الاجهزة الرسمية المختصة بسرعة توضيح نوع الصلة التي تربط المدعو المهرس بمكتب السيد القائد ونزع فتيل التوتر المتصاعد الذي تسبب فيه المهرس وبات ينذر بتطورات قد تكون نتائجها كارثية على الجميع وأسفر الاجتماع باتخاذ عدد من القرارات والاجراءات من أبرزها تحميل الدولة والأجهزة الأمنية كامل المسئولية ازاء ممارسات المهرس وما أطلقه من تهديدات غير مسئولة وطائشة ضد قبائل خارف وحاشد عامة واتخاذ الاجراءات الرادعة والفورية ضده لكي يكون عبرة لكل من يحاول اثارة الفتن والمواجهات بين أبناء الوطن الواحد واصدار بيان توضيحي يشرح لابناء قبائل خارف طبيعة الصلة التي تربط بين المدعو المهرس بمكتب السيد القائد وكل المزاعم التي يرددها في هذا الشان. كما أقر الاجتماع ارسال مكاتيب فورية إلى مشايخ وعقال قبيلة ارحب لاطلاعهم على ممارسات وتجاوزات المهرس وذلك بحسب اسلاف واعراف القبيلة وطلب موقف واضح من تلك الممارسات.. ولا يزال التوتر على أشده بين ابناء قبائل خارف وحاشد بسبب مااعتبروه تطاول واهانات من قبل المهرس وهي ما لا يمكن السكوت او غض الطرف عنها.. وتوقع مراقبون أن تتطور القضية وتأخذ مسارات أخرى اذا لم تتدخل الدولة ومكتب السيد بشكل سريع لايقاف المهرس ووضع حد لغروره وغطرسته قبل فوات الاوان.
متعلقات